آخر الأخبار

15-11-2016 م

في إطار سعي الأمانة العامة لمجلس التعليم للتعريف بمختلف المبادرات التي تدعم المنظومة التعليمية في السلطنة؛ فقد استضافت الأمانة العامة فريقاً من الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية برئاسة الرئيس التنفيذي للهيئة، حيث قدم الفريق عرضاً مرئياً للتعريف بالهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية، وذلك بمقر الأمانة العامة لمجلس التعليم، وبحضور عددٍ من أعضاء مجلس التعليم، والمختصين من الجهات الحكومية المعنية بقطاع التعليم، والمعنيين من الأمانة العامة للمجلس.

تم خلال العرض المرئي تقديم نبذة تعريفية عن الهيئة، وأهدافها، بالإضافة إلى التعريف ببرنامج الشراكة من أجل التنمية(OFFSET)، وفئات برنامج الشراكة، والمشاريع التي تم تنفيذها حالياً عن طريق البرنامج، وكذلك استعراض الدول التي نجحت في تطبيق البرنامج، ومنها جمهورية البرازيل الاتحادية والتي استفادت من البرنامج في تنمية الموارد البشرية ومجالات التعليم العالي من خلال معهد التكنولوجيا لصناعة الطيران، وكذلك ماليزيا من خلال دعم برامج الماجستير في الأمن المعلوماتي وتمويل عدد من حملة الشهادات الجامعية للتخصصات الهندسية.

ويأتي تأسيس الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم (9/2014) لضمان تطبيق كافة وحدات الجهاز الإداري للدولة،  والشركات التي تساهم فيها الحكومة بنسبة تزيد على 50% لبرنامج الشراكة من أجل التنمية في كافة العقود والمشتريات العسكرية والمدنية مع الشركات الأجنبية والمحلية. كما يهدف البرنامج إلى تحقيق عدة أهداف، من أهمها: تنويع مصادر الدخل الوطني وبناء اقتصاد مستدام وفعال، وكذلك تعزيز القدرات العسكرية والأمنية، وتنمية الموارد البشرية، فضلاً عن نقل المعرفة، وتقوية القطاع الخاص.

الجدير بالذكر، بأن هناك عدة مشاريع تم تنفيذها من قبل هذا البرنامج بالشراكة مع جهات مختلفة، ومن أبرز هذه المشاريع: مركز عُمان للتقنية الحيوية البحرية، وبرنامج تطوير مهارات الشباب، وكذلك صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، بالإضافة إلى برنامج تعزيز القدرات الوطنية.

وضمن جهود الهيئة العمانية للشراكة من أجل التنمية في الشراكة مع مختلف الجهات لتحقيق أهدافها، فإنها تتطلع إلى الشراكة مع الجهات المعنية بالتعليم في السلطنة من خلال دعم المشاريع ذات البعد الاجتماعي والاقتصادي، التي ستعمل على تعزيز التعليم والتدريب والبحث العلمي، بالإضافة إلى المشاريع المتعلقة بتطوير مهارات الشباب.

هذا وقد تم استعراض بعض المشاريع والبرامج المتعلقة بالتعليم، والتي ستنظر الهيئة خلال الفترة القادمة لتقديم الدعم اللازم لها، وذلك بحسب الأولويات التي يحددها مجلس التعليم ووفقاً للأطر التي تعمل بها الهيئة، كما خلص اللقاء إلى اقتراح تبني الهيئة وكأولوية مهمة لدعم أحد مشاريع مجلس التعليم، والتي ستكون باكورة التعاون بين الطرفين. كما تمت خلال العرض الإجابة على مختلف الاستفسارات التي أبداها الحضور، وتداول المقترحات والرؤى المختلفة.