11-01-2018 م

جريدة عمان

العمانية – عقد مجلس التعليم اجتماعه الأول لهذا العام برئاسة معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني رئيس مجلس التعليم وبحضور أصحاب المعالي والسعادة والأفاضل أعضاء المجلس.

استهل الاجتماع بمناقشة وثيقة «جائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني» المقدمة من وزارة التربية والتعليم بناء على قرار سابق من المجلس والذي جاء انطلاقا من حرصه على الرقي بمستوى أداء المعلم العماني وتقديرا لجهوده وعطائه ورسالته السامية التي يؤديها في مجال التعليم المدرسي لتكون بذلك إضافة جديدة ضمن المبادرات الوطنية لتعزيز مهنة التدريس والارتقاء بها وإذكاء روح التنافس المحمود في الحقل التعليمي والتشجيع على إبراز أفضل الممارسات التربوية والتعليمية.

ووجه المجلس وزارة التربية والتعليم بالمضي قدما في اتخاذ الإجراءات المناسبة في هذا الشأن.

كما ناقش المجلس المذكرة المرفوعة من وزارة التعليم العالي والمتعلقة بطلب جامعة ظفار إنشاء كلية للحقوق.

وانسجاما مع حرص المجلس على دعم مؤسسات التعليم العالي الخاصة والارتقاء بجودة برامجها الأكاديمية المقدمة، ومواكبة لطرح التخصصات المطلوبة للمرحلة القادمة، فقد وافق المجلس على إنشاء هذه الكلية.

كما اطلع المجلس على مستجدات برامج إعداد المعلمين العمانيين وسير إجراءات تأهيلهم من خلال البرامج التربوية المطروحة بجامعة السلطان قابوس وكلية التربية بالرستاق وكذلك الجامعات الخاصة بالسلطنة، وبحث مجريات سير برنامج التأهيل التربوي، وتطرق المجلس إلى تقييم هذه التجربة وبحث آليات تطويرها في ضوء المعطيات والمستجدات الحالية والمستقبلية، بما يدفع هذه البرامج نحو آفاق أفضل وبما يلبي تطلعات القطاع التربوي من تحقيق الجودة المنشودة في برامج إعداد المعلمين بالسلطنة.

واستعرض المجلس عددا من التقارير والمذكرات الأخرى المرفوعة إليه من مختلف الجهات، واتخذ بشأنها الإجراءات المناسبة.