06-12-2017 م

جريدة عمان

يستعد مجلس البحث العلمي لتنفيذ النسخة الرابعة من الملتقى السنوي للباحثين الذي يعتبر تظاهرة علمية سنوية للباحثين من مختلف المؤسسات البحثية والأكاديمية. وقال سعادة الدكتور هلال بن علي بن زاهر الهنائي أمين عام المجلس في تصريح خاص لـ(عمان) : إن هناك عددا من اللجان تعمل على الإعداد لهذا الملتقى الذي سيقام في العاشر من ديسمبر الجاري وسيتم خلاله تكريم المشاريع البحثية الفائزة بالجائزة الوطنية للبحث العلمي ضمن فئتي الجائزة في القطاعات البحثية الستة اضافة الى تكريم أفضل 6 مشاريع بحثية ممولة ضمن برنامج دعم بحوث الطلاب، كما سيتم عقد جلسات نقاشية متزامنة يتم خلالها عرض مخرجات المشاريع البحثية الممولة ضمن برنامج المنح البحثية المفتوحة. وأضاف أنه سيقام ضمن برنامج الملتقى اقامة معرض للملصقات البحثية للبحوث المنتهية والتي نشرت أوراقا علمية في مجلات علمية محكمة ومعرض آخر لأهم المخرجات البحثية، مؤكدا حرص المجلس دائما على تأسيس الروابط البحثية ونقل المعرفة بين الباحثين وبين المؤسسات المختلفة من أجل تشجيع التعاون البحثي وتبادل التجارب والخبرات.

وأشار الهنائي إلى أنه سيتم خلال حفل افتتاح الملتقى تدشين منصة إلكترونية لتفعيل بروتكول البحث والتطوير في مجال الطاقة، حيث وقع مجلس البحث العلمي وشركة تنمية نفط عمان بالتعاون مع وزارة النفط والغاز بروتكول البحث والتطوير بين قطاع الطاقة العماني والقطاع الأكاديمي في مجال الطاقة في خطوة تهدف إلى بناء منظومة فاعلة قادرة على تقديم الحلول الإبداعية لقطاع الطاقة. يذكر أن المنصة الإلكترونية تتيح للقطاع الصناعي عرض التحديات الصناعية التي تواجهها وسيتمكن الباحثون في الجامعات والمؤسسات البحثية والأكاديمية من الاطلاع على هذه التحديات الكترونيا واقتراح حلول لها مما سيؤدي الى توجيه الأبحاث في الجامعات الى أبحاث تطبيقية مرتبطة بالصناعة بشكل وثيق. كما ستتيح المنصة للمشتركين معرفة بيانات الباحثين في السلطنة وأحدث المختبرات والأجهزة الموجودة في مؤسسات القطاع الأكاديمي والقطاع الصناعي.

وستوفر المنصة آلية واضحة لعملية تنقل الباحثين بين القطاع الأكاديمي والقطاع الصناعي لتبادل الخبرات والاستفادة من الكوادر البشرية الموجودة لدى الطرفين. ويسعى مجلس البحث العلمي من خلال إدارة البروتوكول الى تسيير وتوجيه الكوادر البحثية الموجودة في القطاع الأكاديمي والاستفادة من الموارد والخبرات الموجودة في القطاع الصناعي للنهوض بالبحث العلمي والابتكار لتحقيق اقتصاد مستدام مبني على المعرفة.